Une erreur est survenue dans ce gadget

vendredi 20 juillet 2012

موريتانيا: موسم الفيضانات و العجز الحكومي

في كل عام تحصد الأمطار خسائر بشرية و مادية في موريتانيا بعيدا عن وسائل الإعلام. في كل عام تتكرر المأساة، فتنهار البيوت الطينية و الأعرشة المهترئة على رؤوس ساكنتها...
و بين قوة الطبيعة و ضعف إمكانية الدولة يظل  الإنسان الموريتاني يدفع ثمنا غاليا كل عام في الأرواح و الخسائر المادية...



            يحاول هؤلاء استخراج سيارتهم من الوحل بوسائلهم المحدودة





 أما هؤلاء الشباب فقد  استغلوا فرصة صعوبة العبور ليطلبوا مبالغ مالية إزاء كل سيارة يدفعونها بأياديهم حتى تعبر الماء.






أحد المنازل التي سقطت و تبدوا صورة الرئيس داخل البيت و هي الصورة التي لاقت الكثير من تعليقات الشباب الموريتاني حيث إعتبروها مثالا على مدى الأحلام التي عقدها المواطنون البسطاء على رئيسهم.
ليبقى السؤال متى ستضع الحكومة الموريتانية خطة لتفادي إزهاق الأرواح و الخسائر الماديةكل عام؟

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire