Une erreur est survenue dans ce gadget

mercredi 28 septembre 2011

قلمي المتمرد:



                                                         
                                                         قلمي المتمرد:


أهلا و سهلا بكم يا سادتي، أكتب إليكم و السوط في يدي لأجلد به قلمي المتمرد الذي يأبي أن يطيعني في كتابة شيئ أي شيئ صدقوني عن الاحتجاجات التي شاركت فيها يوما ما مع حركة لا تلميس جنسسيتي، لإعجابي بطابعها السلمي المتحضر و لرفضي لظلم مجموعة تحمل وثائقها و تريد حقها الطبيعي في الاحصاء... توالت الأحداث لأجد -بعد أن غبت عن مسيرة الحركة مرة واحدة- ظهور وجوه جديدة تصرح بعبارات تفوح منها العنصرية و يغيب عنها التعقل، و قد غاب أصدقائي الذين كنت أراهم و نهتف معا ضد الظلم و طلبا للعدل....
حاولت مع قلمي مرات و مرات أن يكتب أي شيئ عن مظاهر الحرق و الهجوم فرفض، ناشدته أن يفضح بعض مواقعنا الإعلامية الغير حيادية و البعيدة عن المهنية (و التي أخذت صورا من مجازر ساحل العاج و ادعت بانها حصلت في موريتانيا) فرفضت... غريب أمرك يا قلمي حاولت معك أيها القلم المتمرد ألف مرة و مرة لتكتب لي سطرا واحدا تحية لشباب مدينة كرو المرابطين في خيمتهم التي اعتصموا فيها طلبا للماء لانك لست مسيسا و لا مؤدلجا فرفض، طلبت منك أن تكتب لي عن هجوم نساء آكجوجت على بلدية مدينتهم و تحطيمهم لزجاجها فرفضت، ناشدتك أن تكتب لي عن شباب مدينة العقبة الذي سجنوا و تم التنكيل بهم و ضربهم لأنهم طالبوا بماء صالح للشرب فلم ترد، كيف لا تكتب عنهم و قد قابلت أحد شبابهم الذين كانوا في السجن و هو بالكاد يمشي من شدت آثار التعذيب الذي وجهته له عناصر من دركنا الوطني؟!!
هل لك أيها القلم النائم في سباته أن تشرح لي أسباب استرخائك و استدبارك الجنوني؟!!!

لا يمكنني أن أثق بأي قلم بعد اليوم، فقد ظهرت أقلام الإمام رخيصة جدا و تلفيقية جدا و تخريبية جدا... كنت من أشد المعجبين بك يا قلمي الجميل لكنك أبديت خشونة و رعونة لا تليق بتاريخك الذي كنت بالنسبة لي أحد الأدلة على عظمة خالقك و إبداعه...أنا أعلم يا قلمي بأنك تتألم، فالتصريحات العنصرية الكريهة تفوح من مواقعك الإجتماعية و أصابع جيشك على الزناد في انتظار هجوم من قاعدة ليست لها قاعدة للهجوم، كما أعلم بأن قلبك يتفطر على مصير عصافيرك الجميلة و أعلم بأنك تحاول تأمين موقع لطيورك المهاجرة، و مخبزة لإعداد الفطائر، لكن يا قلمي كما يقول الشاعر محمود درويش رحمه الله : وأنت تعد فطورك فكر بغيرك، لا تنسى قوت الحمام، و أنت تعد حروبك فكر بغيرك من يطلبون السلام...
أنا أعلم بأنك جبان يا قلمي و تخشى قطع أرزاقك، لكني أناشدك بكلمة واحدة قلي: لماذا لا تصارحني و ما الذي يحصل في وطني من مشرقه إلى مغربه؟!!!
و بينما أنا أتحدث فجأة إذ صرخ القلم قائلا: كفى! فالثورة ليست عملا اعتباطيا أو ارتجاليا أو فوضويا أو تصرف فردي، لكنها هي تلك الروح التي تندفع كأن الأمر الإلهي قد حق، و بذلك يخرج أي تحرك ربما يكون عشوائيا أو فوضويا أو اعتباطيا فتهيئوا أيها الوطنيون...  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire